أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
 إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتديات يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا ، أما إذا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بتسجيل الدخول بالضغط هنا .  لو رغبت بقراءة المواضيع و لإطلاع فقط  فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةبحـثالمنشوراتدخولالتسجيلالمجموعات

انشر الموضوع : خطبه الجمعه ..
FacebookTwitterEmailWindows LiveTechnoratiDeliciousDiggStumbleponMyspaceLikedin
شاطر|

خطبه الجمعه ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب المشاركةمحتوي الموضوع
معلومات العضو
ستار لامع
أنا كده جديد
avatar
معلومات اضافية
المشاركات المشاركات : 21
الجنس الجنس : ذكر
عدد النقاط عدد النقاط : 40
معدل التقييم معدل التقييم : 0
معلومات الاتصال

مُساهمة خطبه الجمعه ..   9/11/2011, 1:52 pm



الحمد لله الذي له ملك السماوات والأرض، ولم يتخذ ولدًا ولم يكن له شريك في
الملك، وخلق كل شيء فقدره تقديرًا، أحمده سبحانه على نعمه العظيمة، وآلائه
الجسيمة، تعالى وتقدس عما يقول الظالمون علوًا كبيرًا، وأشهد أن لا إله
إلا الله وحده لا شريك له، الحي الذي لا يموت، قائم على كل نفس بما كسبت،
وكفى به بذنوب عباده خبيرًا بصيرًا، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمدًا عبده
ورسوله، بعثه الله بشيرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا،
اللهم صلِّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه صلاةً
وسلامًا كثيرًا،
أما بعد:
فاتقوا الله أيها المسلمون، وأطيعوا الله ورسوله لعلكم تفلحون
واعلموا -عباد الله- أن فلاح العبد وسعادته وعلو درجته عند خالقه هو
بإيمانه وإخلاصه وكثرة أعماله الصالحة، قال الله تعالى: وَمَا أَمْوٰلُكُمْ
وَلاَ أَوْلَـٰدُكُمْ بِٱلَّتِى تُقَرّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَىٰ إِلاَّ
مَنْ ءامَنَ وَعَمِلَ صَـٰلِحاً فَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ جَزَاء ٱلضّعْفِ
بِمَا عَمِلُواْ وَهُمْ فِى ٱلْغُرُفَـٰتِ ءامِنُونَ [سبأ:37].
ولِما للأعمال الصالحة من عظيم المنزلة عند رب العالمين أرشد الله تعالى
إلى المسارعة إليها بقوله: فَٱسْتَبِقُواْ ٱلْخَيْرٰتِ أَيْنَ مَا
تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ ٱللَّهُ جَمِيعًا إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلّ
شَىْء قَدِيرٌ [البقرة:148]، وقوله تعالى: وَسَارِعُواْ إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ
مّن رَّبّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا ٱلسَّمَـٰوٰتُ وَٱلأَرْضُ أُعِدَّتْ
لِلْمُتَّقِينَ [آل عمران:133]، ولقد حث رسول الرحمة على المبادرة إلى
الخيرات والمسارعة إلى الصالحات تزوُّداً ليوم المعاد وتقرباً لرب العباد،
فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال: ((بادروا بالأعمال سبعًا: هل
تنظرون إلا إلى فقر مُنْسٍ، أو غنى مطغٍ، أو مرض مفسد، أو هرم مُفنِد، أو
موت مجهز، أو الدجال فشرّ غائب يُنتظر، أو الساعة فالساعة أدهى وأمر)) رواه
النسائي والحاكم وصححه والترمذي وقال: "حديث حسن".
والأعمال الصالحة هي قيمة العمر وثمن الآجال، فمن لم يعمر أيام حياته
بالأعمال الصالحة فقد خسر نفسه وأضاع دنياه وأخراه، قال الله تعالى: قُلْ
إِنَّ ٱلْخَـٰسِرِينَ ٱلَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ
يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ أَلاَ ذَلِكَ هُوَ ٱلْخُسْرَانُ ٱلْمُبِينُ
[الزمر:15].
والأعمال الصالحة هي ما أمر الله بفعله أو أمر به رسوله وجوباً أو
استحباباً، أو ترك ما نهى الله عنه أو نهى عنه رسوله تقرباً إلى الله
واحتساباً.
والأعمال الصالحات تكون زاكيةً ووافية الأجر والثواب إذا كانت خالصةً
وصواباً، مع فراغ القلب من سواها، وانتفاء مبطلاتها والمعوقات لها.
وأعظم المعوِّقات والموانع من الأعمال الصالحة الفتن الخاصة أو الفتن
العامة، وفي هذا الحديث المبارك رغّب النبي بالمبادرة والمسارعة بالأعمال
الصالحة قبل الموانع منها والمعوِّقات عنها، وقبل اشتغال الإنسان بخاصة
نفسه، أو اشتغاله بفتنةٍ عامة، وما أجلَّ وأعظم وصية الله ووصية رسول الله .
فمعنى قوله عليه الصلاة والسلام: ((بادروا بالأعمال سبعًا)) أي: سابقوا
وقوعَ الفتن بالاشتغال بالأعمال الصالحة، واهتموا بها قبل حلول الفتن، وقبل
المعوِّقات.
ومعنى قوله عليه السلام: ((هل تنتظرون إلا إلى فقر مُنسٍ)) توبيخٌ على
تقصير المكلَّفِين في أمر دينهم، أي: متى تعبدون الله، وتعملون صالحاً؟!
فإنكم إن لم تعبدوه مع قلة الشواغل وقوة البدن، فكيف تعبدونه مع كثرة
الشواغل وضعف البدن؟! لعل أحدكم ما ينتظر إلا إلى فقر منس يشغله في خاصة
نفسه، ويندهش معه، ويستولي عليه همُّ الرزق، والتردد في طلب القوت، وقضاء
الحاجات، فلا يقوم بالعبادة إلا في بلبلةِ القلب وتشوُّش الخواطر.
ومعنى: ((أو غنى مُطغ)) أي: مُوقع في الطغيان، وهو مجاوزة الحـد في كـل
شـيء، والله تعالى يقول: كَلاَّ إِنَّ ٱلإِنسَـٰنَ لَيَطْغَىٰ أَن رَّءاهُ
ٱسْتَغْنَىٰ [العلق:6، 7]، والمال فتنة لصاحبه إن لم يأخذه المرء بحقه،
ويعرف حق الله فيه، ويؤدي إلى كل ذي حق حقه منه، وكثيراً ما يكون الغنى
جسراً لصاحبه إلى جهنم، إما لكسبه من حرام، أو إنفاقه على الشهوات والملذات
المحرمات، أو لانشغاله به عن العبادة والطاعة، وانهماكه في تحصيله،
مُعرضاً عن الدار الآخرة، أو لبُخله بما عليه من الحقوق فيه، قال الله
تعالى: فَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوٰلُهُمْ وَلاَ أَوْلَـٰدُهُمْ إِنَّمَا
يُرِيدُ ٱللَّهُ لِيُعَذّبَهُمْ بِهَا فِي ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا
وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَـٰفِرُونَ [التوبة:55]، وقال تعالى: وَلاَ
يَحْسَبَنَّ ٱلَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا ءاتَـٰهُمُ ٱللَّهُ مِن فَضْلِهِ
هُوَ خَيْراً لَّهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا
بَخِلُواْ بِهِ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ [آل عمران:180]، وفي الحديث: ((ما من
صاحب كنزٍ لا يؤدي زكاته إلا مُثِّل له يوم القيامة شجاعاً أقرع -أي:
ثعباناً- فيأخذ بِلَهْزَمَتيه -أي: شدقيه- ويقول: أنا مالك أنا كنزك))
[أخرجه البخاري].
ومعنى قوله عليه الصلاة والسلام: ((أو مرض مفسد)) إما مفسد للبدن لشدته، أو
للدين لأجل الكسل الحاصل به، أو مفسد للعقل فلا يلتذ بالعبادة، ولا يتمكن
من الطاعة على وجهٍ يثاب عليها.
ومعنى: ((أو هرم مفند)) هو الكبر الذي يوقع في الخرف والهذيان واختلاط
العقل، والفَنَد الخرَف وإنكار العقل لهرم أو مرض، وهذا عائق عن الطاعة لمن
أصيب به والعياذ بالله.
ومعنى: ((أو موت مجهز)) سريعُ الوقوع يأتي بغتة، فلا يقدر صاحبه على توبة
من الذنوب، فيقدم على ربه مجرماً عبداً آبقاً، قد أعد الله له العذاب
الأليم والخزي العظيم بذنوبه، ولا يقدر على وصية واجبه أو مستحبة يبيِّنها،
ولا يؤخَّر أجله فيكسب خيراً، قال الله تعالى: حَتَّىٰ إِذَا جَاء
أَحَدَهُمُ ٱلْمَوْتُ قَالَ رَبّ ٱرْجِعُونِ لَعَلّى أَعْمَلُ صَـٰلِحاً
فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن
وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ [المؤمنون:99، 100 .
ومعنى قوله عليه السلام: ((أو الدجال فشر غائب يُنتظر)) أي: خروجه، وهو
أعظم فتنة عامة منذ خلق الله الخلق إلى قيام الساعة، ليس من فتنة أعظم من
فتنته، وهو رجل من بني آدم، أعور العين اليمنى، يزعم أنه رب العالمين،
يُجري الله على يديه خوارق للعادات ابتلاءً وامتحاناً، يقول للسماء: أمطري،
فتمطر، وللأرض: انبتي، فتنبت، ويقول للخربة: أخرجي كنوزك، فتخرج كنوزها،
ويبرئ الأكمه والأبرص, ويحيي الموتى بإذن الله، ، فيتبعه كل منافق ومنافقة،
وأكثر أتباعه اليهود وأولاد الزنا والنساء لافتتانهن بالدنيا وزينتها وهمل
الناس وسقطهم، ثم يقتله عيسى عليه الصلاة والسلام بباب لُدّ بفلسطين.
ومعنى: ((أو الساعة فالساعة أدهى وأمر)) أي: أكثر مرارة من جميع ما يكابده
الإنسان في الدنيا من الشدائد إن قامت ولم يستعد لها بالعمل الصالح،
والساعة أمرها عظيم، وهَوْلها شديد، تقذف الطيور لها ما في حواصلها من
هولها، وتجتمع لفزعها الوحوش، يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ
مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا
وَتَرَى ٱلنَّاسَ سُكَـٰرَىٰ وَمَا هُم بِسُكَـٰرَىٰ وَلَـٰكِنَّ عَذَابَ
ٱللَّهِ شَدِيدٌ [الحج:2]، والموت هو القيامة الصغرى، ففي الحديث عن النبي :
((إذا مات المرء قامت قيامته)) لأنه قد بُشر بالجنة أو النار، وعُذِّبَ
بعمله أو سَعِدَ به.
فأرشد النبي أمته إلى البدار إلى الأعمال الصالحة قبل حلول شيء من هذه
الأمور السبعة، والمراد الحث على فعل الطاعات والاستكثار من أنواع القربات
في حال الصحة والفراغ، وقبل مداهمة الفتن الخاصة أو العامة كالدجال
والساعة، والحث على التزوُّد من الخيرات في الحياة قبل الممات، ومفهوم
العدد غير مرادٍ في الحديث، فليست الموانع والمعوِّقات للأعمال الصالحة
محصورة في هذه الأمور السبعة، وإنما نبَّه النبي على هذه السبع لأهميتها
وكثرة تعرض الناس لبعضها، ومما يدل على أن مفهوم العدد غير مراد وأن
الموانع والمعوقات للأعمال الصالحة أكثر من هذه السبع ما روى مسلم من حديث
أبي هريرة رضي الله عنه أيضاً عن النبي قال: ((بادروا بالأعمال ستاً: طلوع
الشمس من مغربها والدخان والدجال والدّابة وخاصة أحدكم وأمر العامة)) أي:
الفتنة الخاصة والفتنة العامة، وفي البخاري عن ابن عباس مرفوعاً: ((نعمتان
مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ))، وروى الحاكم عن ابن عباس رضي
الله عنهما أن النبي قال: ((اغتنم خمساً قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك
قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك)).
وكان السلف الصالح رضي الله عنهم يتمسَّكون بهذه التوجيهات النبوية ويعملون
بهذه الإرشادات الربانية حتى قال ابن عمر رضي الله عنه: (إذا أمسيت فلا
تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك
لموتك) رواه البخاري، وفي الحديث: ((تعرَّف إلى الله في الرخاء يعرفك في
الشدة)) [أخرجه أحمد والحاكم]، قال الله تعالى: يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ
ءامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ
وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ وَلاَ
تَكُونُواْ كَٱلَّذِينَ نَسُواْ ٱللَّهَ فَأَنسَـٰهُمْ أَنفُسَهُمْ
أُولَـئِكَ هُمُ ٱلْفَـٰسِقُونَ [الحشر:18، 19].
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات
والذكر الحكيم، ونفعنا بهدي سيد المرسلين، وبقوله القويم، أقول قولي هذا،
وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه، إنه هو
الغفور الرحيم.
الخطبة الثانية:
الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات
أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله
إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمداً عبده ورسوله،
اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى
بهداه.
أما بعد: فاتقوا الله -عباد الله- بالتقرب إليه بطاعاته، والبعد عن
محرماته، فقد فتح الله لكم -معشر المسلمين- أبواب الخيرات، قال الله تعالى:
يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱرْكَعُواْ وَٱسْجُدُواْ وَاعْبُدُواْ
رَبَّكُمْ وَٱفْعَلُواْ ٱلْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [الحج:77]، وفي
الحديث عن النبي : ((ما نهيتكم عنه فاجتنبوه، وما أمرتكم به فأتوا منه ما
استطعتم)) رواه مسلم.
فاحرص -أيها المسلم- على فعل الحسنة كبيرة كانت أو صغيرة، بإخلاص وسُنَّة،
فإن الحسنة مضاعفة، قال الله تعالى: مَن جَاء بِٱلْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ
أَمْثَالِهَا وَمَن جَاء بِٱلسَّيّئَةِ فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا
وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ [الأنعام:160]، وفي الحديث عن النبي : ((لا يحقرن
أحدكم من المعروف شيئاً، ولو أن يلقى أخاه بوجه طلق)) [أخرجه مسلم]، وإياكم
والمعاصي ولو كانت في أعينكم صغيرة، فإن لكل سيئة طالباً كما قال النبي :
((إياكم ومُحقِّرات الذنوب، فإنهن يجتمعن على الرجل حتى يهلكنه)) [رواه
أحمد والطبراني والبيهقي].
عباد الله، إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ
يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً
[الأحزاب:56].
فصلوا وسلموا على سيد الأولين والآخرين، وإمام المرسلين، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد.............................
الجمعه21/11/1426هـ
_____

دعائكم








الموضوع الاصلي : خطبه الجمعه .. المصدر : شبكة انا كده الكاتب: ستار لامع

توقيــــــع ستار لامع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
ابن الاسلام
أنا كده محترف
avatar
معلومات اضافية
المشاركات المشاركات : 307
الجنس الجنس : ذكر
عدد النقاط عدد النقاط : 650
معدل التقييم معدل التقييم : 19
معلومات الاتصال

مُساهمة رد: خطبه الجمعه ..   13/11/2011, 8:52 am



بارك الله فيك اخي
لمشاركتك في القسم الاسلامي
و شكرا علي الموضوع








الموضوع الاصلي : خطبه الجمعه .. المصدر : شبكة انا كده الكاتب: ابن الاسلام

توقيــــــع ابن الاسلام



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
زهرة المؤمنين
أنا كده مولعها
avatar
معلومات اضافية
المشاركات المشاركات : 179
الجنس الجنس : انثي
عدد النقاط عدد النقاط : 204
معدل التقييم معدل التقييم : 17
معلومات الاتصال

مُساهمة رد: خطبه الجمعه ..   6/7/2014, 12:19 am



بارك الله فيك







الموضوع الاصلي : خطبه الجمعه .. المصدر : شبكة انا كده الكاتب: زهرة المؤمنين

توقيــــــع زهرة المؤمنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
بوسي
الادارة العليا
avatar
معلومات اضافية
المشاركات المشاركات : 363
الجنس الجنس : انثي
عدد النقاط عدد النقاط : 2614
معدل التقييم معدل التقييم : 18
معلومات الاتصال

مُساهمة رد: خطبه الجمعه ..   8/7/2014, 9:24 pm



مشكووووور







الموضوع الاصلي : خطبه الجمعه .. المصدر : شبكة انا كده الكاتب: بوسي

توقيــــــع بوسي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

خطبه الجمعه ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة
الرد السريع


خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
خطبه الجمعه .. شبكة انا كده , خطبه الجمعه .. انا كده , خطبه الجمعه .. حصري علي شبكة انا كده ,خطبه الجمعه .. فقط علي انا كده ,خطبه الجمعه .. حصريا , خطبه الجمعه ..
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ خطبه الجمعه .. ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
ضوابط المشاركة في المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى


BB code متاحة للجميع
الابتسامات متاحة للأعضاء
كود[IMG] متاح للأعضاء
كود HTML غير متاحة للاعضاء



Copyright @ AnaKeda | Powered by phpBB | design by rwa2an 

sitemap | feed | rss| Rules| up | contact | donate

AHLAMONTADA Enterprises

جميع المشاركات المنشورة فى المنتدى لا تعبر عن وجه نظر الإدارة

للتواصل (admin@anakeda.net)

المنتدي العام , الخواطر و الاشعار , قصص و روايات , الابحاث العلمية , الكتب العلمية , المنتدي الاسلامي , قصص القرآن و الانبياء , الصوتيات و المرئيات و الاناشيد , المنتدي الطبي , بنات صح , العناية بالبشرة و الشعر , المكياج و العطور , ازياء محجبات , المطبخ , عالم ادم , المنتدي الترفيهي , صور خلفيات × سيارات × انمي , تحميل كرتون × انمي , تحميل العاب كاملة , تحميل برامج , الاخبار العالمية

© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك